ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

الإيحاء

المصدر: المعجم الفلسفي، د. جميل صليبا، 1982

في الفرنسية Suggestion
في الإنكليزية Suggestion
في اللاتينية Sggestio
الإيحاء في اللغة: الإشارة، والكلام الخفي، وكل ما ألقيته إلى غيرك. يقال أوحى إليه إيحاءً، أي كلمه بكلام يخفيه عن غيره، وأوحى ربك إلى النحل أي أمرها أمر إلهام، وأوحى إليهم أي أشار إليهم، وأوْحَتْ إليه كلَّمَتهُ، و﴿ يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غروراً ﴾، معناه يسرّ بعضهم إلى بعض. وفي تعريفات الجرجاني: الإيحاء هو إلقاء المعنى في النفس بخفاء وسرعة.
ونحن نستعمل اليوم هذا اللفظ للدلالة على المعاني الآتية:
1- فعل أوحى: أوحى إليه أي ولّد في ذهنه فكرة، وهذا ينطبق على الأشخاص والأشياء معاً، فتقول: (أ) أوحى الأستاذ إلى تلميذه بفكرة، أو عمل، أو تجربة، (ب) والمعاني يوحي بعضهاً بعضاً.
2- الإيحاء اسم يدل على ما يحدث في الذهن من فكر أو تصور بتأثير عامل خارجي. فلا إيحاء إذن إلا إذا أثار شخص، بكلامه أو فعله، في ذهن شخص آخر، فكرة تؤثر في نفسه وتبدل مشاعره وسلوكه. ولولا هذه الفكرة التي جيء بها إليه من خارج لما تبدل مجرى تصوراته ولا تغير سياق فعله. ولكلمة إيحاء بهذا المعنى مفهومان مختلفان: الأول، أن الفكرة الموحى بها تتولد في الذهن بتأثير عامل خارجي (كلمة، أو إشارة، أو حركة ) لا بتأثير عامل داخلي، والثاني، أن هذه الفكرة الخارجية تطعم ذهن الموحى إليه، فتحركه، وتثير فيه فاعلية نفسية جديدة.
3- ومع ذلك فإن معنى الإيحاء في الفلسفة الحديثة لا يخلو من اللبس والغموض، فبعض الفلاسفة يشترط في الإيحاء أن يكون الموحى إليه غير شاعر بأسباب التأثير الذي حدث فيه، أو بالفكرة التي أوحي إليه بها، وبعضهم يقول إن الموحى إليه قد يشعر بالتأثير، ولكنه لا يستطيع أن يقاومه بإرادته.
4- أما في علم الأمراض العقلية فإن معنى الإيحاء واضح جداً. وهو عرض من أعراض مرض الهَرَع (الهستيريا أو اختناق الرحم): وذلك أنك إذا أوحيت إلى المريض فكرة بالكلام أو بغيره، فإن هذه الفكرة تنقلب عنده إلى حادثة مركبة، فتصبح فعلاً، أو إدراكاً، أو عاطفة مصحوبة بتبدلات عضوية من دون أن يكون لإرادته أو شعوره تأثير في ذلك، وكذلك النائم نوماً مغنطيسياً، فهو لا يستطيع أن يقاوم بإرادته ما أوحت إليه الكلمة أو الصورة فيفعل ما يؤمر به، ويعتقد ما يقال له، ويحس ما يطلب منه أن يحس به، وقد ينفذ الفعل بعد اليقظة، في الوقت المحدد له وإن كان لا يذكر ما جرى له في حالة النوم، فلا يعي فعله، ولا يشعر به إلا من حيث هو واقع تحت مشاهدته الحسية، كأنما هو فعل غيره، لا فعله الصادر عنه. وكما يتلقى الإيحاء في حالة النوم فكذلك يتلقى في حالة اليقظة، إلا أن تأثر الأشخاص الأسوياء به لا يتصف بالآلية القسرية. وقد أطلق الفلاسفة على هذا الإيحاء الذي لا يفقد الشخص مقاومته اسم الإيحاء غير المعين، (Suggestion indéterminée).
5- والإيحاء الذاتي (AutoSuggestion) هو أن يوحي الإنسان إلى نفسه بإرادته أو بغير إرادته اعتناق بعض الحالات، كالشخص، الذي يطالع أعراض مرض في كتب الطب، فيتوهم أنه مصاب به.
6- والإيحاء الأجنبي (Suggestion étrangère) هو أن يوحي شخص إلى غيره بفكرة أو عاطفة أو فعل.
7- والإيحاء المؤجل (Suggestion à échéance) هو الإيحاء الذي ينفذ في موعد معين، أو عند إشارة متفق عليها، أو عند تحقق بعض الشروط.
8- والإيحاء العقلي (Suggestion mentale) هو القول بإمكان انتقال الفكرة، أو الأمر، أو الإدراك، انتقالاً مباشراً من شخص إلى آخر دون وسط من كلام الأول أو فعله (ر: تلباثيا (Télépathie.
9- وقابلية الإيحاء التلقن (Suggestibilité) هي استعداد الشخص لقبول الإيحاء بسهولة.
10- والواحي والموحي (Suggestif) هو كل ما يوحي بالأفكار أو العواطف أو الأفعال. وكثيراً ما يستعمل هذا اللفظ في مقام المدح فتقول: هذا الكتاب موحٍ، بمعنى أنه يوقظ الفكر، ويبعثه على التأمل.