ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

حرب السنين السبع

المصدر: الموسوعة العربية الميسرة، 1965

( 1756 – 63)، صراع جرى في أرجاء متعددة من العالم. فنشب القتال في أوروبا وشمال أمريكا والهند، بين فرنسا والنمسا وسكسونيا وروسيا والسويد، (و بعد 1762) وإسبانيا من جانب، وبروسيا وإنجلترا وهانوفر من جانب آخر. وكان هنالك سببان رئيسيان للنزاع (1) المنافسة الاستعمارية بين إنجلترا وفرنسا في أمريكا (انظر: حروب فرنسية هندية)، وفي الهند (انظر: كلايف وديبليه) (2) النضال في سبيل السيطرة والنفوذ في ألمانيا بين ماريا تيريزا ملكة النمسا وفردريك 2 ملك بروسيا، واستخدمت الدول السنين التي تلت حرب الوراثة النمساوية (انتهت 1748) في العمل لإبرام الأحلاف، تمهيداً للنزول في حلبة النضال من جديد. وبدأ القتال بغزو بروسيا لسكسونيا 1756 وبوهيما 1757. ولكن النمساويين هزموا فردرك هزيمةً منكرة في معركة كولين 1757، واضطر أن يجلو عن بوهيميا. ولكنه هزم النمساويين في موقعتي رسباخ وليتن في أواخر ذلك العام، وهزم الروس في زندورف1758. ولكن مركزه أصبح حرجاً بعد هزيمته في معركتي كونرسدروف وماكسن 1759 أمام النمساويين. واحتل الروس برلين لمدة قصيرة عام 1760 ولكن فردرك أقصاهم عنها، وهزم جيوش النمسا في ترجاو. ولكن لم يصبح انتصاره النهائي مؤكداً إلا بعد اعتلاء بطرس 3، قيصر روسيا، العرش، فقد عقد معه صلحاً منفرداً 1762. وفي الوقت عينه نشطت إنجلترا للقتال تحت زعامة رئيس وزرائها وليم بت (صار فيما بعد لورد تشاتام). وأحرزت انتصارات في معارك كريفلد، ومندن، وخليج كيبرون في أوروبا، ولويزبرج، وكويبك في أمريكا الشمالية، وبلاسي في الهند (1757 – 59). وعقد الصلح، بعد مفاوضات طويلة معقدة في هوبرتسبرج وفي باريس (انظر: باريس، معاهدة 1763). وثبتت الحرب مركز بروسيا الجديد كدولة عظمى، وجعلت إنجلترا الدولة الاستعمارية الكبرى في العالم، على حساب فرنسا.