ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

المأمون، أبو العباس عبد الله

المصدر: الموسوعة العربية الميسرة، 1965

(786 ـ 833) من أعظم الخلفاء العباسيين (814 ـ 833) ناط به أبوه الرشيد ولاية العهد بعد الأمين، ولكن هذا خلعه، وأعلن البيعة لابنه موسى، ولقبه الناطق بالحق، فقام بينهما نزاع مسلح انتهى بقتل الأمين (813)، والبيعة للمأمون. ولم ينتقل المأمون من مرو إلى بغداد قبل ست سنوات. أنكر عليه العرب انقياده للفضل بن سهل، وللنفوذ الفارسي، كما سخط عليه العلويون لعدائهم للعباسيين. ثار عليه أبو السرايا، ومحمد بن إبراهيم العلوي (ابن طباطبا) 815، ولكن المأمون قضى عليهما. وفي 817 بايع المأمون لعلي بن موسى الرضا بولاية عهده، وأمر بتغيير السواد، شعار العباسيين، بلباس الخضرة، فنقم عليه أهل بغداد، ونادوا بإبراهيم بن المهدي خليفة. فاستدرك المأمون أمره، وتوجه إلى بغداد. وفي طريقه إليها مات وزيره الفضل بن سهل قتيلاً، كما مات علي الرضا مسموماً على الأرجح، فخلع أهل بغداد إبراهيم بن المهدي، ودخلها المأمون 819. ومن أخطر الحركات التي تعرضت لها الدولة في عهد المأمون حركة بابك الخرمي، وهي حركة دينية اجتماعية سياسية، تميزت ببراعة قيادتها، وحسن تنظيمها، وانتشارها، وصمودها. بدأ بابك حركته 816 في أذربيجان، واستطاع أن يهزم أربعة من قواد المأمون. ويظهر أن بابك حالف الإمبراطور البيزنطي ضد العباسيين، واستمرت هذه الثورة حتى قضى عليها المعتصم، وصلب بابك. قاد المأمون حملات حربية ضد البيزنطيين، فاضطر الإمبراطور ثيوفيل إلى طلب الصلح أثر سقوط حصن لؤلؤة في أيدي المسلمين. ولى المأمون طاهر بن الحسين 820 على خراسان، فسعى هذا إلى جعلها إمارة شبه مستقلة، وظلت وراثية في أسرته من بعده. ظفرت النهضة العلمية في العهد العباسي بتشجيع المأمون ورعايته، فنشطت حركة الترجمة من اليونانية والفارسية والسريانية والسنسكريتية، وترجمت إلى العربية عدة مؤلفات في الرياضيات والفلك والطب والفلسفة. أسس المأمون «بيت الحكمة»، وعمل على جمع الكتب الأجنبية والعربية فيها. اتخذ المأمون جانب المعتزلة، وقال بخلق القرآن، وامتحن مخالفي هذا المذهب. وظل الاعتزال مذهباً رسمياً للدولة حتى عهد المتوكل (847 ـ 861). عهد بالخلافة من بعده لأخيه أبي إسحق المعتصم.