ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

نظرية الكم

المصدر: الموسوعة العربية الميسرة، 1965

تبحث هذه النظرية في كيفية انبعاث الضوء والطاقة من الذرة، كانت الفكرة السائدة عن انبعاث الطاقة حتى 1900أنها تنتج بشكل متصل من داخل الذرة. وفي 1100 وضع ماكس بلانك «نظرية الكم» التي تنص على أن الطاقة تنبعث على هيئة كميات أو دفعات صغيرة متتالية تتوقف على مقدار اهتزاز الجسيمات التي تنتجها، وحسب القانون الآتي: (الكمية الواحدة = ثابت بلانك × تردد الجسيم)، وفي 1905 حدد إينشتين (صاحب النظرية النسبية) العلاقة بين كمية الضوء المنبعثة من الجسم. على نفس النمط الذي عرف به ماكس بلانك كمية الطاقة. بهذا أعاد نظرية الجسيمات من جديد لتفسير ظواهر الضوء لتحل محل النظرية الموجبة، عمم نيلز بوهر نظرية الكم إلى تركيب الذرة وعلاقته بالطاقة المنبعثة منها. تطورت النظرية على أيدي لويس دي بروجلي (1923)، ودافيسون (1927)، وهينزنبرج وماكس بورن وغيرهم، بوضع هذه النظرية على أسس رياضية سليمة، وبتطبيقها على جميع أنواع الطاقة، حددت نظرية الكم العلاقة بين تركيب الذرة الداخلي وتردد الإلكترونات المتحركة في مسارات حول النواة، وبين الطاقات المنبعثة منها. ويفسر هذا كالآتي: لكل إلكترون مساره الخاص داخل الذرة، ويختلف تردد الإلكترون حول النواة باختلاف بعد المسار عن المركز. كلما قرب الألكترون من النواة زادت طاقته الكامنة فيه، يمكن للإلكترون أن ينتقل من مساره الأصلي إلى مسار آخر، فإذا كان المسار الجديد أعلى طاقة من المسار الأصلي فإن الإلكترون يكتسب طاقة جديدة. أما إذا انتقل من مسار ذي طاقة عالية إلى آخر ذي طاقة أقل، فإنه يفقد جزءاً من طاقته ينبعث على هيئة كميات متتابعة صغيرة من الضوء أو الطاقة، يتوقف ترددها على تردد الإلكترون أي على مساره الأصلي.