ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

الآلاتُ الوتَرِيَّةُ

المصدر: الموسوعة العلمية الميسرة، مكتبة لبنان، 1985

الآلاتُ الموسيقيَّةُ الوتريَّةُ تَشْمَلُ الكَمانَ والرَّبابة والجيتارَ والتشِلُلو والقيثارَ (الهارب) والبانجُو والعُودَ والمانْدُولين والقانونَ والبيانُو وغَيْرَها. وتتألَّفُ الآلةُ الوتريَّةُ من جُزأينِ رئيسيَّين: الأوتار وجِسْمٍ يُنَغِّمُ الصَّوتَ أو يَرَخِّمهُ عندما تَهْتَّزُ الأوتارُ.
وتجري ذَبْذَبَةُ الأوتارِ في هذه الآلاتِ بِطُرقٍ شَتَّى - فأوتارُ الجيتار والقيثار والقانُونِ والعُودِ تُنْقَرُ، ولعَلَّ تِلْكَ هي أقْدَمُ طُرُق العَزْفِ وأشْهَرُها؛ وأوتارُ البيَانو تُدَقُّ؛ وأوتارُ الكَمانِ والرَّبابةِ تُحَزُّ بالقَوسِ؛ وهناكَ نَوعٌ نادِرٌ من القيثارِ تُهَزْهَزُ أوتارُهُ بالنَّفْخِ.
تُشَدُّ الأوتارُ عادةً عَبْرَ هيكل أو حاملٍ أو جِسمٍ أجْوَفَ، خَشَبيٍّ غالباً. ويُثيرُ اهتزازُ الأوتارِ اهتزازَ الهواء في داخل الحامِلِ فتتناغَمُ الأوتارُ مع الهواء المُهْتزّ في رَنينٍ أعلى وأَغْنَى من صوتِ الأوتارِ وَحْدَها.
يُمكِنُكَ صُنْعُ جيتارك الخاصِّ من عُلْبَةٍ خشبيَّةٍ (كصُندوقِ سيجارٍ مثلاً) وقِدَّةٍ خشبيَّةٍ عرضُها 5 سنتيمترات. اِقْطَعْ نافذتينِ مستطيلتين في قاعِ الصُّندوقِ، ثُمَّ افرِزْ طَرَفَ القِدَّةِ وثَبِّتْها فوق الصُّندوقِ بالغِراء أو بِبُرغيَّيْنِ، وأغلِقِ الصُّندوقَ جيِّداً. ستحتاجُ إلى مِلْويَيْنِ لشَدِّ الوتَرَيْنِ فإمَّا أن تشتريهما أو تصنعهما بنفسك. ثَبِّتِ المِلوَيَيْنِ في ثَقْبَيْنِ تَحْفِرُهُما في طَرَفِ القِدَّةِ الطليق. اُنْشُرْ قطعةَ خَشَبٍ على شكلِ مَوشُورٍ ثلاثيٍّ لِتَجْعَلَ منها قَنْطَرَةً أو عَتَبًا لِحَمْلِ الوَتَرَيْنِ.
إنَّ العَتَبَ يَنْقُلُ اهتزازاتِ الأوتارِ إلى جِسْمِ الآلةِ الوتريَّةِ. ثَبِّتْ طَرَفَي وَتَرَي الجيتار بمسمارٍ مُلَولَبٍ في الجانب البعيد من الصُّندوق ثُمَّ مُدَّ كُلاًّ من الوترين عبر العَتَبِ إلى مِلْواهُ في طرفِ القِدَّةِ وشُدَّهُما جيداً، وبذلك يُصْبِحُ جيتارُكَ جاهزاً للعَزْفِ.
إنَّ درجةَ النَّغمةِ (أو طبقَةَ الصَّوت) تَعْتَمِدُ على التّردُّدِ أي على عَدَدِ الذَّبذباتِ في الثانية، فكُلَّما ازدادَ تَردُّدُ الوَتَرَيْنِ ارتفعت دَرَجَةُ النَّغَمِ ( وزَادَتْ حِدَّتُه).
شُدَّ مِلْوَى أحدِ الوترين أكثر من الآخر، ثُمَّ انقُرْهُما فتُلاحِظَ أنَّ درجةَ نَغَمِ الوتَرِ المشدودِ أعلى. إنَّ زيادةَ تَوَتُّرِ الوترِ تَرْفَعُ من درجة نَغَمِه. قارِنْ نَغَمَةَ الوتَرِ (ذي التَوتُّر الثّابت) حين تَنْقرُهُ وإصبعك تَسْنُدُهُ بقُوَّةٍ في مُنْتَصَفِه مع نَغمِتِهِ دون سَنْدِه بالإصبع. إنَّ تَقْصيرَ الوَتَرِ يزيدُ أيضاً من درجةِ نَغَمِهِ. وقد اكتشف الإغريق قديماً أنَّهُ إذا أصْدَرَ الوَترُ المَشدودُ نَغَمةً مُعَيَّنَةً فإنَّ نِصْفَهُ يُصْدِرُ نَغَمةً أعلى ثماني درجاتٍ على السُّلَّمِ المُوسيقيِّ تُسَمَّى جَوابَها أو ثُمانِيَّتَها.
وإذا نَقَرْتَ وَتَرَي جيتاركَ بشدَّةٍ أكثر فإنَّهُما يُصْدران أنغاماً أعلى شِدَّةً أو جَهارَةً. فَشِدَّةُ الصَّوتِ تَعْتَمِدُ على كمِّيَّةِ الطّاقَةِ التي تُحْدِثُ الصَّوتَ، ولعَلَّكَ تستطيعُ غناءَ لَحْنٍ ذي درجةٍ (أو طبقةٍ صوتيَّةٍ) مساويةٍ لدرجَةِ صفيرِ القِطار، لكِنَّكَ لن تستطيع غناءَها بالشِّدَّةِ نفسها. وأنْتَ عندما تَنْقُر وَتَرَ الجيتارِ بشدَّةٍ أكثر تَبْذُلُ طاقةً أكثر فتحْصُلُ على أنغامٍ أعلى شِدَّةً (لكِنْ من الطَّبقَةِ أو الدَّرجَةِ ذاتها).