ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

الصَّابونُ والمُنَظِّفات

المصدر: الموسوعة العلمية المعاصرة، مكتبة لبنان ناشرون، 2004

الصَّابونُ والمُنَظِّفاتُ تجعَلُ الدُّهونَ والشُّحُومَ ذوَّابةً في الماء. الصَّابونُ يُصَنَّعُ من الدُّهونِ والزُّيوت الطبيعيَّة. أمَّا المُنَظِّفاتُ فتُصَنَّعُ من البِتْروكيماويَّات (الكيماويَّات النِّفْطيَّة).
صابونُ الحمَّام وبَرْشُ الصَّابون أَمثِلةٌ على المُنَظِّفاتِ الصابونيَّة التي تُصَنَّعُ في غالبيَّتِها من الزُّيوتِ النباتيَّة، كزَيْتِ النَّخيل وزَيْتِ الزَّيتون وزَيْتِ جَوْز الهِنْد (زَيْت النارَجيل). بعضُ أنواع الصَّابون يُصَنَّعُ من دُهونِ وشُحُومِ الحيَوانات.
المُنَظِّفاتُ اللاَّصابونيَّةُ هي عَوامِلُ التَّنْظيف في سوائلِ الغَسيل والشَّامْبو ومَساحيق الغَسيل. وهي تُصَنَّعُ من مُنْتَجاتٍ ثانويَّةٍ في عمليَّةِ تكْريرِ النِّفْط.
الوسَخُ المُتراكِمُ على المَلابسِ والجِلْدِ هو مَزيجٌ من القَذارةِ والشُّحُوم. وأطباقُ المآدبِ تَتَّسِخُ عادةً بِبَقايا الأطعمةِ الدُّهْنيَّة. وحيثُ إنَّ الزُّيوتَ والشُّحُومَ صادَّةٌ للماء، فإنَّ الغَسْلَ بالماءِ وَحْدَه لنْ يُذيبَ الأقذارَ الدُّهنيَّة. المُنَظِّفاتُ تَعْملُ على تَنْظيفِ المَلابسِ والجِلْد والأطباقِ بمُساعدةِ الماء على إذابةِ الدُّهونِ والشُّحُوم.
هنالكَ أنواعٌ عديدةٌ مُخْتلِفةٌ من جُزَيئاتِ المُنَظِّفات الصَّابونيَّةِ واللاَّصابونيَّة؛ لكِنَّها كُلُّها ذاتُ جُزءٍ قُطْبيٍّ وآخَرَ لاقُطْبيٍّ. الجُزْءُ القُطْبيُّ ذو شِحْنةٍ كهربائيَّةٍ تَجْذِبُه إلى الماء؛ والجُزءُ اللاَّقُطْبيُّ مُتَعادِلٌ كهربائيّاً وجَيِّدُ الذوبانيَّة في الشَّحْم. فعندما يُمْزَجُ مُنَظِّفٌ مع الشَّحْم، تَذوبُ أجزاءُ جُزَيئاتِه اللاَّقُطْبيَّة في الشَّحْم؛ وتَبْرُزُ الأجزاءُ القُطْبيَّةُ خارجَ السَّطْحِ الشَّحْميّ. وبالفَرْكِ والكَبْس يُفَكَّكُ الشَّحْمُ إلى قُطَيراتٍ تُحيطُ بها طبَقةٌ من جُزَيئات المُنَظِّف تكونُ المَجْموعاتُ القُطْبيَّةُ على الجانبِ الخارجيِّ لهذه الطبقة – فتَذوبُ القُطَيراتُ في الماء.