ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

داء الإشعاع

المصدر: موسوعة المورد، منير البعلبكي، 1991

radiation sickness مرض ينشأ عن التعرّض للإشعاعات المؤيِّنة ionizing، وبخاصة أشعة جَمّا gamma rays، المنبعثة عن ماكينات أشعة أكس، والنظائر isotopes ذات النشاط الإشعاعي، والانفجارات النووية، تُتلف هذه الإشعاعات خلايا الجسم أو تصيبها بأذى كبير، وقد تسبِّب الموت، والأعراض الرئيسية لداء الإشعاع الناشئ عن أشعة أكس تشمل الغثيان والتقيؤ واحمرار الجلد، وقد تشمل في الحالات الخطيرة فقرَ الدم والسرطان على الرغم من أن أشعة أكس تُستخدم في كثير من الأحوال لمعالجة السرطان بسبب من قدرتها على تدمير الخلايا السرطانية حين يُستعان بها على ذلك بمقادير مناسبة، وقليلةٌ هي اليوم حالات داء الإشعاع الناشئة عن أشعة أكس لأن الخبراء الذين يشغِّلون ماكيناتها أصبحوا على وعي بالمخاطر التي تنطوي عليها، إن معظم حالات داء الإشعاع مردُّها اليوم إلى العوامل الناشئة عن الانفجارات النووية تتألف من أشعة ألفا alpha وأشعة بيتا beta وأشعة جَمّا gamma ونيوترونات neutrons,وحين تكون أشعة جمّا موجودة بمقادير كافية تَحدُث إصابات خطيرة بداء الإشعاع.ولقد أحدثت القنبلتان الذريتان اللتان أُلقيتا على هيروشيما Hiroshima وناغازاكي Nagasaki في الحرب العالمية الثانية عدداً كبيراً من الإصابات بهذا الداء بأشكاله المختلفة، فحيث وُجدت أشعة جمّا بمقادير كبيرة نشأت على وجه السرعة، أعراض من مثل الحمّى والإسهال تلاها نزف خارجيّ,أما في الحالات التي تواجدت فيها أشعة جمّا بمقادير قليلة فقد حدثت أعراض من نوع آخر، فسقط شعر المصاب بعد فترة تراوحت ما بين سبعة أيام وثمانية وعشرين يوماً، وتَبَعَ ذلك حُمّى وفقر دم ونزف خارجيّ، ولقد مات كثير من المصابين بعد فترات تراوحت ما بين شهرين وأربعة أشهر انقضت على القصف النووي، وقوام معالجة هذا الداء العمل على وقف النزف، ووضع حد لفقر الدم، وتعويض الجسم عما فقده من السوائل.