ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

الشُّعوبية

المصدر: موسوعة المورد، منير البعلبكي، 1991

Shu'ubiyyah حركة ظهرت في صدر العصر العباسي وبلغت أشدّها في ما بين القرن التاسع والقرن الحادي عشر للميلاد، كرد فعل لما استشعره العرب في العصر الأموي من روح التفوّق على غيرهم من الأمم بعد أن وفّقوا، تحت راية الإسلام، إلى التغلّب على الإمبراطوريتين البيزنطية والفارسية في سنوات معدودات. حمل لواءها نفر من الشعراء والكتاب المسلمين المتحدرين من أصل غير عربي، هادفين بادئ الأمر إلى الدعوة إلى المساواة بين العرب والفرس وغيرهم من الأمم على أساس أن تعاليم الإسلام نفسها لا تفضّل شعباً على شعب، بل تنص صراحة على أنه لا فضل لعربي على عجمي إلا بالتقوى. حتى إذا ضعف سلطان العرب السياسي تجاوز الشعوبيون حدود المساواة إلى ذم العرب والانتقاص من قدرهم، وغالى بعضهم في تحقير العرب حتى لقد زعموا أن الأمم كلها خيرٌ منهم! ويُعتبر الجاحظ وابن قتيبة من أبرز الذين دافعوا عن العرب في معركة الشعوبية هذه، في حين يُعتبر بشار بن برد وأبو نواس من أشد الشعوبيين عداوة للعرب. وقد اختلف في أصل لفظ «الشعوبية». ومن الآراء المتضاربة في ذلك قول بعضهم إنه مأخوذ من «الشعوب» في قوله تعالى «يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا» (الحجرات، الآية 13)، وذلك بدعوى أن المراد بالشعوب العجم والمراد بالقبائل العرب، وبدعوى أن الله سبحانه قدّم لفظ «الشعوب» على لفظ «القبائل»، والمقدَّم خيرٌ من المؤخّر! ولكن هذا التعليل موضع شك كبير عند الباحثين.