ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

الڤيتامين؛ الحَيَمين

المصدر: موسوعة المورد، منير البعلبكي، 1991

Vitamin مركَّب كيميائي عضوي يلعب دوراً أساسياً في نموّ الكائن الحيّ وأدائه وظائفَهُ أداءً حسناً. والواقع أن الجسم البشري يحتاج إلى حوالى اثني عشر نوعاً من الڤيتامينات. وهي توجد عادةً في الفاكهة والخضر وبعض المواد الغذائية الحيوانية النباتية؛ وقد تتكوّن في داخل الجسد أحياناً. وعلى الرغم من أن الڤيتامينات لا تزوِّد الجسم بالطاقة فإنّ أيّما نقص في مقاديرها، في الغذاء، يؤدي إلى اعتلال صحة المرء وتهديدها بخطر عظيم. وإنما يُعزى اكتشاف الڤيتامينات إلى الكيميائي الحيوي البريطاني السّير فريدريك هوبكنز Hopkins الذي قام بدارساته في هذا الحقل في مابين عام 1906 وعام 1912. ومع تكاثر الڤيتامينات المكتشّفة واحداً تلو الأخر أدرك العلماء أن حاجة الكائنات الحية إلى هذه الموادّ تتفاوت تفاوتاً كبيراً وأن بعض تلك الكائنات قادرٌ على أن يصنع بنفسه الڤيتامينات التي يحتاج إليها. ومما يلفت النظر أن الجسم لا يحتاج إلا إلى مقادير من الڤيتامينات ضئيلةٍ جداً. وهذه الظاهرة توحي بأن لكل ڤيتامين دوراً خاصاً يقوم به، وهو شيء ثبته البحث العلمي على نحو لا يحتمل الشك. فبعض الڤيتامينات لعب دوراً أساسياً في عملية الأيض أو الاستقلاب metabolism، وبعضها الآخر يُعنى بتنظيم الأنسجة الحية وبتكوين الدَم ، وهكذا. والواقع أن ضآلة مقادير الڤيتامين التي يحتاج إليها الجسم والأدوارَ الخاصة التي تلعبها الڤيتامينات قادا إلى الاعتقاد بأن القدرة على صنع هذه المواد قد اضمحلّت خلال مراحل التطور. وأياً ما كان، فنحن ننتج اليوم ضروب الڤيتامينات بطيرقة صُنعية جعلتها في متناول سَواد الناس (را. أيضاً المواد التالية ومادة Antivitamin).