ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

تأليه طبيعي

المصدر: موسوعة لالند الفلسفية، تعريب خليل أحمد خليل، دار عويدات

Deism
استعملت هذه الكلمة بمعان متنوعة جداً؛ فقد ابتكرها السوكينيون Socianiesفي القرن السادس عشر، لكي يتميزوا من الملحدين. يعارضها باسكال مع المسيحية والإلحاد وتأليه الطبيعة (هما أمران يكاد الدين المسيحي يدينهما على حد سواء).
- أما كلارك Clarkeالذي ميز مختلف أشكالها منهجياً، فإنه يطبقها على كل التصورات الفلسفية عن الله، مهما كانت؛ في المقابل يعارض كانط التأليه الطبيعي والتلحيد: إن الأول ( Deist المؤله الطبيعي ) يقر تماماً بأننا قادرون على اكتساب معرفة وجود كائن قديم، بالعقل وحده، إلا أن مفهومنا عنه سيظل متعالياً لا غير، أي أنَّه مفهوم كائن موجود حق الوجود ولكن لا يستطاع تحديده بنحو أدق؛ وأن الثاني (المؤله الديني) يدعي أنَّ العقل قادر على تعيين أدق وأوثق لهذا الموضوع الفكري بالمماثلة مع الطبيعة، أي بتصوره كأنه وجود يشتمل بذاته، بإدراكه وبحريته، على المبدإ الأول لكل الأشياء)في الفرنسية، احتفظ مفهوم تأليه طبيعي بمعنى أصلي ازدرائي غالباً؛ فقد استعمله الأرثوذكسيون كمصطلح تحقيري يقال على اولئك الذين يكتفون بالإيمان بالله، دون التسليم بالمذاهب وبالعبادات الخاصة بدين معين، وهو في المقابل ذو وقع حسن لدى الانتقائيين، ويقال على (الدين الطبيعي)، أي على مذهب الفلاسفة الذين ( لا يسلمون إلا بوجود الله، وبخلود النفس وشرعة الواجب، رافضين العقائد المذهبية المنزلة وحتى مبدأ الرجعية في الشأن الديني).
نقد: هذه المفردة تدعو للالتباس ولا يبدو لنا من الضرورة الاحتفاظ بها خارج استعمالاتها التاريخية.