ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

الآبنوس

المصدر: المعجم الكبير، مجمع اللغة العربية، القاهرة

(يونانية: έβενοςُ إبنوس = ebenus في اللاتينية. وفي المصرية القديمة هـ ب ن = hobnim هُبْنِيم في عبرية التوراة: جزقيال 27: 15). بفتح الباء الموحدة وسكونها وضم النون، وروي بضم الموحدة وكسرها، ويقال فيه: أَبْنُوس وأَبَنُوس وآبْنُس.
: شجر كبير من أجود الأشجار الخشبية، خشبه أدكن اللون إلى السواد، لتراكم الصمغ والراتينج عليه، وهو صلبٌ ثقيل لا يطفو على الماء، أوراقه مركبة ريشية، وينبت بالسودان والحبشة، ويوجد في سيلان وجنوبي الهند، قال ابن المعتز يذكر صاحبته:
" ضحكتْ شرٌّ إذ رأتنيَ قد شبـْ ـتُ وقالت: قد فُضِّضَ الأنبُوسُ ".
و قال أسامة بن مُنقذ يستهدي ابنه مُرهفاً عصا:
" أريد عصاً من آبنوسَ تُقلُّني فإنّ الثمانين استعادتْ قوى رجلي "
و لم يعرفه الفرسَ والعربُ حتى القرن الثالث الهجريّ إلا دواء، وهو وإن كان معروفاً منذ القدم عند الساميين الذين كانوا يجلبونه من الهند والحبشة لم يُنتفع به إلا قليلاً في صدر الإسلام، وذلك لِنْدَرته، وكان يستخدم هو والعاجُ في صنع قطع الشطرنج والنَّرْد، كما استخدم في الأثاث والأبواب.
* الآبنوسية Ebonite: مادة سوداء صُلْبة تتخذ من خلط الكبريت بالمطاط النقي، غير موصلة للكهربية.
الآبيّ: أبو سعد منصورُ بنُ الحسين (421 هـ = 1050 م) ينسب إلى آبة من قرى ساوة، صحبَ الصاحبَ بن عباد، ووزر لمجد الدولة رستمَ بنِ فخر الدولة بنِ ركن الدولة ابنِ بُوَيْه، كان أديباً شاعراً مصنفاً، له: « تاريخ الرّي » و« نثر الدّرر ».
و ـ: أبو منصور محمد بن الحسين، (430 هـ = 1059 م) أخو أبي سعد المتقدم ذكره، كان من عظماء الكتاب، وجلّة الوزراء، وزر لملك طبرستان.