ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

ثأد (ث أ د)

المصدر: المعجم الكبير، مجمع اللغة العربية، القاهرة

1ـ النَّدَى 2- الحُمْق 3- فَساد الْمَكان
قال ابنُ فارس: "الثَّاءُ والهمزةُ والدَّالُ كلمةٌ واحِدَةٌ يُشْتَقُّ منها، وهي النَّدَى وما أَشْبَهَه".
ثَئِدَ النَّبْتُ والْمَكَانُ –َ ثَأَداً: نَدِيَ، فهو ثَئِد.
يقال: وجَدْتُ مكاناً ثَئِداً مَئِداً: رَطْباً به نباتٌ ريانٌ (كأَنّه إتباع) (عن الأصمعيِّ).
و- اللَّيْلَةُ: قَرَّتْ.
و- الرَّجُلُ: أَصابَه القُرُّ.
و- الفَخِذُ: رَوِيَتْ وامْتَلأَت.
و- المرأةُ: حَمُقَتْ. يقال: مَالَهُ؟ ثَئدَتْ أُمُّه!
و- الْمَكَانُ بالرَّجُلِ، أو البَعِير: ابْتَلَّ وفَسَد عليه، قالَ سُوَيْدٌ الْيَشْكُرِيُّ.
" هَلْ سُوَيْدٌ غير لَيْثٍ خادِرٍ* ثَئِدَت أَرْضٌ عليهِ فانْتَجَعْ؟!"
[الخادِرُ: الْمُسْتَتِرُ. انْتَجَعَ: انْتَقَل في طَلَبِ الكَلأَ].
ثَؤُدَتِ المَرْأَةُ –ُ ثَآدَةً:
سَمِنَت، يُقالُ: امرَأَةٌ فِيها ثَآدَةٌ.
أَثْأَدَ فلانٌ مَكانَ فُلانٍ:
أَفْسَدَه عَلَيه، وأَقْلَقَه فيه، يُقالُ: لأُثْئِدَنَّ مَبْرَكَك، ولأَدَعَنَّ نَوْمَك تَوْثاباً.
الثَّأْدُ: القُرُّ. وهو الْبَرْدُ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
" فباتَ يُشْئِزُه ثَأْدٌ ويُسْهِرُه* تَذَؤُّبُ الرَّيحِ والوَسْواسُ والهِضَبُ
[أَشْأَز: أَقْلَق. تَذَؤُّبُ الرِّيحِ: هُبُوبُها من كُلِّ وَجْه. الوَسْواسُ: حَدِيث النَّفْس، الهِضَب: جمع هَضْبة وهي الْمَطْرة الدائِمة].
و-: النَّدَى نَفْسُه.
و-: النَّباتُ النَّاعِمُ الغَضُّ.
و-: البُسْرُ اللَّيِّنُ. (عن أَبِي حَنِيفَةَ).
و-: الثَّرَى، وهو التُّرابُ النَّدِيُّ.
و-: المكانُ غيرُ المُوافِقِ، (وهو مَجازٌ)، يُقال: أَقَمْتُ فُلاناً على ثَأْدٍ.
وفِي التَّكْمِلة قالَ الشاعر:
" زَجُورٌ لنَفْسِي أَنْ تُقِيمَ عَلَى الهَوَى* عَلَى ثَأْدٍ أَوْ أَن أَقُولَ لها حِنِّي"
[حِنِّي: انْصَرِفي].
و-: الأَمْرُ القَبِيح.
و-: العَيْبُ.
و-: القَذَرُ.
(ج) أَثآد.
الثَّأََد: الثَأْدُ.
(ج) أَثآد.
الثَّأْداءُ: الأَمَةُ.
و-: الحَمْقاءُ.
وابنُ الثَّأْداءِ: البَخِيلُ اللَّئِيم، وقِيلَ: الضَّعِيف العاجزُ، وبهما فُسّرَ ما وردَ في خَبَرِ عُمَر – رضِي الله عنه – حين قالَ عامَ الرَّمادَة:
"لقد هَمَمْتُ أَنْ أَجْعَلَ مع كُلِّ أَهلِ بيتٍ على الْمُسلمين مِثْلَهُم، فإنَّ الإِنسان لا يهلَكُ على نِصْفِ شِبَعِهِ، فَقِيلَ له: لو فَعَلْت ذلكَ ما كنتَ فيها بابْنِ ثَأْداءَ" وقالَ الكُمَيْتُ:
" وما كُنَّا بَنِي ثَأْداءَ لَمَّا * شَفَيْنا بالأسِنَّةِ كُلَّ وَتْرِ "
الثَّأََداء: الثَّأْداء.
الثَّأْدَةُ: يُقالُ: امْرَأَةٌ ثَأْدَةُ الخَلْقِ، أي: كَثِيرةُ اللَّحْمِ. (عن ابنِ شُمَيْلٍ).