ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

ثالَ (ث ول)

المصدر: المعجم الكبير، مجمع اللغة العربية، القاهرة

1 ـ الاضطراب 2 ـ التَّجَمُّع
قال ابن فارس: «الثاء والواو اللام كلمة واحدة تدل على الاضطراب وإليها تَرْجع الفُروع».
ثالَ فلانٌ ـُ ثَوْلاً: حَمُقَ.
وـ بَدا فيه الجُنون ولم يَسْتحكمْ.
وـ فلانٌ الوِعاء: صبَّ ما فيه.
ثَوِلت الشَّاةُ ـَ ثَوْلاً: استَرخْت أعضاؤها.
وـ أَصابها ما هو كالجنون فلم تتْبع الغنم، واسْتدارت في مرتعها. فهي ثولاء.
قال الكُميت يمدح محمد بن سليمان الهاشمي:
«تَلْقى الأمان على حِياض مُحمدٍ * ثَوْلاءُ مُخْرِفَةٌ وذِئبٌ أَطْلسُ»
[مُخْرِفَةٌ: ذات خِرافٍ. الذِئبٌ أَطْلسُ: الذي تساقط شعْره واشْتدت شَراسته].
وـ الرجلُ: أصابه داءٌ يُشْبه الجنون، فهو أثْول، وهي ثَوْلاء.
تَثَوَّلَت النَّحْلَ: اجْتمعت والْتفت.
وـ الناس: احْتشدوا.
وـ القوم على فلان: اجْتمعوا.
وـ عَلَوْه بالشَّتْمِ والقَهْرِ والضَّربِ.
انْثال البُرُّ: انْصبَّ بِمرَّةٍ.
وـ التراب على الشيء: انْهال.
ويقال: انْثال القولُ على فلانُ: تتابعَ وكَثُرَ فلم يَدْرِ بأَيَّه يبْدأ.
وـ الناس على فلانٍ: اجْتمعوا وانصبوا من كل وجْهٍ.
ويقال: انثالوا عليه بالشتائم والضَّرب والقهْرِ.
اثْولَّ: جُنَّ.
الأثول: المَجْنون.
وـ الأحمق.
وـ البَطيء الجرْي.
وـ البَطيء النُّصرة.
وـ البَطيء الخَيْر والعمل.
(ج) ثول. وأَثاولةٌ. يقال: أَشْياخٌ أَثاوِلةٌ.
الثَّول: الجُنون.
وـ ذَكر النَّحْل.
وـ جماعةُ النّحلِ، لا واحد له من لَفْظه. قال ساعدة بن جؤية يذكر مشتار العسل:
«فما بَرِحَ الأسْبابَ حتى وضَعْنه * لَدى الثَّولِ يَنْفي جَثَّها يَؤُومها».
[الأسباب الحبال. الجَثُّ: الغُثاءُ. يَؤومها: يُدخن عليه. يريد: ما برحت الحبالُ تنخرط به حتى وضَعْته لدى جماعة النّحل يُبْعد ما كان من عسلها غير خالص ويُدّخن عليها، ليَجْني العسل].
وـ الجماعة من الناس.
وـ شجر الحَمْضِ.
الثَّول: اسْترخاء في أعضاء الشاةِ.
وـ داءٌ يأْخذ الغنم الجنون يلْتوي منه عُنْقها. وقيل داءٌ يصيبها في ظهورها ورؤوسها فَتخِرُّ منه.
وـ الفَحْلُ من الضِّباع.
الثَّوالة: الكبير من الجَراد.
وـ الجماعة من الناس.
الثويلة: مُجْتمعٌ العشْبِ (عن ثعلب)
وـ الجماعة من الناس.
وـ الجماعة تَجيء من بيوت متفرقة.