ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

حابَ (ح و ب)

المصدر: المعجم الكبير، مجمع اللغة العربية، القاهرة

في العبريَّة hub (حُوف): أثِمَ. وفي السِّريانيَّة hob (حُوف)، وأيضاً hab (حَاف): ظَلَمَ، أثِمَ، دانَ)
1 - الإِثْمُ 2- الحاجَةُ والمَسْكَنة 3- الهَمُّ والحَزَنُ
قال ابنُ فارسٍ: "الحاءُ والواُ والباءُ أصْلٌ واحِدٌ يتَشعَّبُ إلى إثَمٍ، أو حاجَةٍ، أو مَسْكَنةٍ، وكُلُّها مُتَقاربةٌ"
حابَ فلانٌ –ُ حَوْباً، وحُوباً، وحَوْبَةً، وحِيابَةً، وحِيبَةً، وحاباً: أثِمَ. قال الحارثُ ابن يَزِيد:
" لا لا أعُقُّ ولا أحُو بُ ولا أغِيرُ على مُضَرْ "
وقال عبد الله بن سَلَمَة الغامِديِّ:
" ولَمْ أر مثلَ بنْت أبي وفاءٍ غَداةَ بِراقِ ثَجْر ولا أحوبُ "
[براقُ ثَجْر: موضِعٌ].
ويُقال: حابَ بكذا. قال النَّابِغَةُ:
" صَبْراً بَغِيضُ بن ريْثٍ إنَّها رَحِمٌ
حُبْتُمْ بها فأَنَاخَتْكُمْ بجَعْجاعِ "
[بَغِيضُ بن رَيْثٍ: من عَبْسٍ، يريد: اصِبرُوا يابَنِي عَبْس، أناخَتْكُم: أنْزَلَتْكُم، جَعْجاع: كُلُّ أرْضٍ غَلِيظَةٍ صُلْبَةٍ].
ويُنْسَبُ لِنُهَيْكَة الفزاريِّ:
وقال المُخَبِّلُ السَّعْدِيِّ:
" فلا تُدْخِلَنَّ الدَّهْرَ قَبْركَ حَوْبَةً
يَقُومُ بها يَوْماً عليك حَسِيبُ "
[يَعْنِي بقَوْله: حَسِيب، الله عَزَّ ذِكْرُه].
و-: قَتَلَ. فهو حائِبٌ. (أسديَّة).
و-: ساءَ حالُه وباتَ في شِدَّةٍ.
أحُوَبَ فلانٌ: انْزَلَقَ إلى الإثْمِ.
و-: خابَ.
و-: رَجَعَ.
و-: حَزِنَ.
حَوَّبَ فلانٌ: ذَهَبَ مالُه ثم عادَ.
و- على أهْلِه: قَتَّرَ عليهم النَّفَقَةَ. (عن أبي عمرو الشَّيْبانِيِّ).
و- بالإبلِ: زَجَرَها بِقَوْلِه: "حَوْبَُِ حَوْبَُِ" بالحَركاتِ الثَّلاث على الباءيْنِ.
تَحَوَّبَ فلانٌ: تَرَكَ الحُوبَ. مثل تأثّم: تركَ الإثْمَ (على السَّلْبِ).
وقيل: تَعَبَّدَ لِيُكَفِّرَ عن آثامِه، كأنَّه يُلْقِي الحُوبَ عن نَفْسِه.
و-: تَوَجَّعَ وتَحَسَّرَ في شَكْوَى. قال مُخارقُ ابن شهابٍ:
" تَرَى ضَيْفَها فيها يَبيتُ بغبْطَةٍ
وجارُ ابن قَيْسٍ جائِعٌ يتَحَوَّبُ "
وقال عَنْتَرَةُ، يُخاطِب امْرأتَهُ، وذكرَ فرسَه الذي يُؤْثِرُه ويَسْقِيه اللَّبَنَ:
" إنَّ الغَبُوقَ له وأنْتِ مَسُوءة فتَأوَّهي ما شِئْتِ ثمَّ تَحَوَّبِي "
وقال ساعِدَةُ بن جُؤَيَّةَ الهُذَلِيُّ، يخبرُ عن امْرأتِه:
" تَحَوَّبُ قد تَرَى إنَّي لَحِمْلٌ -عَلَي ما كانَ مُرْتَقَبٌ – ثَقِيلُ "
[قد تَرَى. إنِّي لَحِمْلٌ: يقول: كأنِّي حِمْلٌ، من المَرَضِ، ثَقِيلٌ على أهْلِي].
وقال طُفَيْلٌ الغَنَوِيِّ:
" فَذُوقُوا كما ذُقْنا غَداةَ مُحَجَّرٍ
مِنَ الغَيْظِ في أكبادِنا والتَّحَوُّبِ "
[مُحَجَّر: اسْمُ موضِعٍ].
و-: بَكَى في جَزَعٍ وصِياحٍ، قال العَجَّاجُ:
وصَرَّحَتْ عنه إذا تَحَوَّبا
رَواجِبُ الجُوْفِ السَّحيلَ الصُّلَّبا
[الرَّواجِبُ: عُروقُ مَخارجِ الصَّوْتِ، السَّحِيلُ: النَّهِيقُ، الصُّلَّبُ: الشَّديدُ].
و-: حَوَّبَ.
و- من الإثْمِ: تَوَقَّاهُ.
و- من القُبْحِ: تَحَرَّجَ.
و- في دُعائِه: تَضَرَّعَ، واشْتَدَّ صِياحُه به.
و- الأُمُّ على وَلَدِها: عَطَفَتْ عليهِ. وتَوَجَّعتْ له.
حَوْبَُِ، حَوْبَُِ: صوتُ زجْرٍ للإبلِ.
الحابُ: الإثْمُ.
الحابَةُ: الحابُ. وفي الخَبَرِ: "رَبِّ تَقَبَّلْ تَوْبَتِي واغْسِلْ حابَتِي: (ويروى حَوْبَتِي...).
الحَوْبُ: الأبَوان. (عن اللَّيث). وقيل: الأُخْتُ والبنْتُ.
و-: الجَهْدُ والحاجَةُ.
و-: المَسْكَنةُ.
و-: صَوْتُ زَجْرِ البَعِيرِ ليَمْضِيَ. (لِذْكُور الإبلِ). وفي الخَبَرِ: "كان إذا دَخَلَ إلى إهْلِه، قال: تَوْباً تَوْباً لا يُغادِرُ علينا حَوْبَاً".
وفي الخَبَرِ أيضاً: أنَّه كان إذا قَدِمَ من سَفَرٍ قال: "آيبُونَ تائِبُونَ، لِرَبِّنَا حامِدُونَ، حَوْباً حَوْباً". (كأَنَّه لما فَرَغَ من كَلامِه زَجَرَ بَعِيرَه، فحَوْباً حَوْباً بمَنْزِلَةِ سَيْراً سَيْراً). وفي المَثَلِ: "حَوْبَكَ هل يُعْتَمُ بالسِّمارُ"، أي أزْجُرُكَ زَجْراً. [يُعْتَمُ: يُبْطَأُ، السَّمارُ: اللَّبَنُ الكَثِيرُ الماءِ].
يقولُ: إذا كان قِراكَ سَماراً فما هذا الإبْطاءُ؟ يُضْرَبُ لِمَنْ يَمْطُلُ ثمَّ يُعْطِي قليلاً. وقال النَّابغةُ الجَعْدِيِّ:
" حَيُّ أحْياءٍ إذا ما فَزعُوا لَمْ تَكُنْ دَعْواهُمُ حَوْبَ وَحَلْ "
[حَلْ: زجرٌ لإناث الإبل].
و-: الجَمَلُ. وقيل: الضَّخْمُ منه. قال الفَرَزْدَقُ:
" وما وَجِعَتْ أزْدِيَّةٌ في خِتانَةٍ
ولا شَرِبَتْ في جِلْدِ حَوْبٍ مُعَلَّبِ "
[مُعَلَّبٌ: طَوِىَ ولُوِىَ، يريد: أنَّ نِساءَ الأَزْدِ لا يَخْتَتِنَّ].
و-: الفَنُّ والضَرْبُ. يُقال: سَمِعْتُ من هذا حَوْبَيْنِ، ورأيتُ منه حَوْبَيْنِ. قال ذو الرُّمَّةِ:
تَسْمَعُ في تَيْهائِه الأفْلالِ
عن اليَمِينِ وعن الشِّمالِ
حَوْبَيْنِ من هَماهِمِ الأغْوالِ
[الأفْلالُ: الأرْضُ التي لا مَطَرَ بها. الواحِدُ: فَلُّ، الهَمْهَمَةُ: تَرْدِيدُ الصَّوْتِ في الصَّدْر].
ويروى: فَنَّيْنِ مِنْ هَماهِمِ الأعْوالِ.
و-: مَوضِعٌ بدِيار رَبيعَةَ. قال جَريرٌ:
" لو كُنْتُ في عمْدانَ أو في عَمايَةٍ
إذَا لأَتانِي من رَبيعةَ راكِبُ "
" بوادِي الحُشَيْفِ أو بجُرْزة أهْلُهُ
أو الحَوْبِ طَبٌّ بالنَّزالةِ داربُ "
[الطَّبُّ: الرَفيقُ، الدَّاربُ: المُعْتادُ لِتَضَيُّفِ النَّاسِ].
ويروى: أو الجَوْفِ.
وابْنُ حَوْبٍ: الرَّجُلُ المَجْهُودُ المُحْتاجُ. وفي المحكم: أنْشَدَ ابنُ الأعرابيِّ:
" وصُفَّاحَةٍ مِثْلِ الفنِيقِ مَنَحْتُها
عِيالَ ابْنِ حَوْبٍ جَنَّبَتْهُ أقاربُهْ "
[صُفَّاحَةٌ: ناقَةٌ عَظِيمَةُ السَّنامِ، الفَنِيقُ: الفَحْلُ من الإبلِ].
وابْنَةُ حَوْبٍ: كِنايَةٌ عُمِلَتْ من جِلْدِ بَعِيرٍ. وفي الجمهرة: أنْشَدَ ابنُ دُرَيْد:
" هي ابْنَةُ حَوْبٍ أمُّ تِسْعِينَ آزَرَتْ
أخَا ثِقَةٍ تَمْرِي جَباها ذَوائِبُهْ "
[أخا ثِقَةِ: يَقْصِدُ سَيْفاً، تَمْرِي: تمسحُ، جَباهها: حَرْفُها].
ويُنْسَبُ إلى شَدْقَمِ الأعرابيِّ.
الحَوْبُ، والحُوبُ: الإثْمُ. وقيل: الإثْمُ العَظِيمُ. وفي القرآن الكريم: ( ولا تَأْكُلُوا أمْوالَهُمْ إلى أمْوالِكُم إنَّهُ كانَ حُوباً كَبيراً ) (النساء/ 2). وفي خَبَرِ طَلاقِ أمِّ أيُّوب زَوْجَة أبي أيُّوب الأنْصاريِّ: "إنَّ طَلاقَ أمِّ أيُّوبَ لَحُوبٌ".
قالَ ابنُ الأَثِير: وإنَّما أثَّمَةُ بطَلاقِها، لأَنَّها كانت مُصْلِحةً له في دِينه. قال زُهَيْرٌ، يَمْدَحُ هَرِمَ بن سِنَان:
" ويَقِيكَ ماوَقَّى الأَكارِمَ من حُوبٍ تُسَبُّ به ومِن غَدْر"
وقال أبُو ذُؤَيْبٍ الهُذَلِيِّ:
" ولا تَخْنُوا عَلَيَّ ولاَ تَشُطُّوا بقَوْلِ الفَخْرِ إنَّ الفَخْرَ حُوبُ "
[تَخْنُوا: تقولُوا الخَنَي وهو الفُحْشُ].
و-: المَرضُ والوجَعُ.
و-: الحَزْنُ. (ج) حُوَبٌ.
و-: الغَمُّ والهَمُّ. وقيل: الوَحْشَةُ وبه فَسَّر الهَرَويُّ خَبَرَ طَلاقِ أمِّ أيُّوب السَّابقَ. وفي اللِّسانِ: قال الشَّاعِرُ:
إنَّ طَرِيقَ مِثْقَبٍ لَحُوبُ"
أي وَعْثٌ صَعْبٌ.
الحُوبُ: البَلاءُ.
و-: النَّفْسُ.
و-: الظُّلْمُ.
و-: الهَلاكُ. قال أبو دُوادٍ الإياديُّ:
وكُلُّ حِصْنٍ وإنْ طالَتْ سَلامَتُه
يَوْماً سَتُدْكُه النَّكْراءُ والحُوبُ
[وكُلَّ حِصْنٍ: يريد: وكُلَّ امْرِئٍ].
الحَوْباءُ: النَّفْسُ. قال ذُو الرُّمَّة، وذَكَرَ حماراً وَحْشِيِّاً:
" حتى إذا اصْفَرَّ قَرْنُ الشَّمْسِ أو كَرُبَتْ
أمْسَى وقَدْ جَدَّ في حَوْبائِه القَرَبُ "
[كَرُبَتْ: دَنَتْ للمَغيبِ، القَرَبُ: سَيْرُ اللِّيْلِ لوُرُودِ الغَدِ].
وقال رُؤْبَةُ:
وقاتِلٍ حَوْباءهُ مِنْ أجْلِي
لَيْسَ له مِثْلِي وأيْنَ مِثْلِي
و-: رُوعُ القَلْبِ. وفي خَبَرِ عَمُرو بن العاص: "فعَرفَ أنَّه يُريدُ حَوْباءَ نَفْسِه".
وفي المُحكم: أنْشَدَ ابنُ سِيدَه:
ونَفْسٍ تَجُودُ بحَوْبائِها
(ج) حَوْباواتٌ.
الحَوْبَةُ: كُلُّ ما يَأْثَمُ الإنسانُ إنْ ضَيَّعَهُ من حُرْمَةٍ.
و-: مَنْ يَأْثَمُ الإنسانُ في عُقُوقِه، كالأَبَوَيْنِ والأخْتِ والبنْتِ. وفي الخَبَرِ: "أنَّ رَجُلاً أتَّى النَّبيَّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – وقال: إنِّي أتَيْتُكَ لأجاهِدَ مَعَكَ، فقال: ألكَ حَوْبَةٌ، قال: نعم. قال فَفِيها فجاهِدْ". قال أبو عُبَيْدةَ: وبعضُ أهْلِ العِلْمِ يتَأَوَّله على الأُمِّ خاصَّة.
و-: الحاجَةُ. وفي خَبَرِ الدُّعاءِ: "إلَيْكَ أرْفَعُ حَوْبَتِي..."
وقيل: المَسْكَنَةُ والفَقْرُ. يُقال: ألْحَقَ اللهُ به الحَوْبَةَ.
و-: الحالَةُ. يُقال: باتَ فلانٌ بحَوْبَةِ سُوءٍ.
و-: الهَمُّ والحُزْنُ.
و-: رقَّةُ فُؤادِ الأُمِّ. قال الفَرَزْدَقُ:
" فَهَبْ لِي خُنَيْساً واتَّخِذْ فيه مِنَّةً لحَوْبَةِ أمٍّ ما يَسُوغُ شَرابُها "
[خُنَيْس: اسْمٌ لعَلَمٍ].
و-: الضَّعَفةُ والعِيالُ. يُقال: إنَّ لِي حَوْبَةً أعُولُها.
و-: امْرأةُ الرَّجُلِ. (الجاريَةُ المَمْلُوكَةُ).
و-: ومنَ الإبلِ: الثَّقِيلَةُ. (عن أبي عَمْرو الشَّيبانيِّ).
و-: الدَّابَّةُ.
و-: وَسَطُ الدَّار.
و-: التَّوجُّعُ والتَّخَشُّعُ والتَّمَسْكُنُ. وفي الخَبَرِ: "اللَّهُمَّ اقْبَلْ تَوْبَتِي وارْحَمْ حَوْبَتِي".
ويُقال: لَيْسَ عند فلانٍ حَوْبَةٌ، أي ليس عنده خَيْرٌ ولا شَرٌّ.
الحَوْبَةُ، والحُوبَةُ: الإثْمُ والذَّنْبُ. أو المَرَّةُ منه. وفي الخَبَرِ: "رَبِّ تَقَبَّلْ تَوْبَتِي واغْسِلْ حَوْبَتِي".
و-: القَرابَةُ من قِبَلِ الأُمِّ.
و-: الزَّمِنُ الضَّعِيفُ من الرِّجالِ والنِّساءِ. (ج) حُوَبٌ.
ويُقال: أرْضُ حُوبَةٍ، أي أرْضُ سُوءٍ.
الحِيبَةُ: الهَمُّ والحاجَةُ.
و-: ما يُتَأَيَّمُ منه. قال الكُمَيْتُ بن زيد، يَذْكُرُ ذِئْباً سَقاهُ وأطْعَمَهُ:
" وَصُبَّ له شَوْلٌ من الماءِ غائِرٌ
به كَفَّ عنه الحِيبَةَ المُتَحَوِّبُ "
[شَوْلٌ: قَلِيلٌ].
و-: القَرابَةُ من قِبَلِ الأُمِّ. وكذلك كُلَّ ذِي رَحِمٍ مَحْرَمٍ.
و-: الحالَةُ يُقال: باتَ فلانٌ بحيبَةِ سُوءٍ.
وفي خَبَر عُرْوةَ لمَّا ماتَ أبو لَهَبٍ: "أريَهُ بعض أهْلِه بشَرِّ حِيبَةٍ". (أريَهُ، أي في المَنامِ).
و-: الحاجَةُ والمَسْكَنَةُ.
و-: الهَمُّ والحُزْنُ. قال أبو كَبيرٍ الهُذَلِيُّ يَرْثِي:
" ثم انْصَرفْتُ ولا أبيُّكَ حِيبَتِي
رَعِشَ الجِنانِ أطِيشُ فِعْلَ الأَصْوَرِ "
[الأَصْورُ: الذي فيه مَيَلٌ إلى أحَدِ شِقِّيْه].
ويُقال: نَزَلنْا بحِيبَةٍ من الأرْضِ، أي بأرْضِ سُوءٍ.