ا |ب |ت |ث |ج |ح |خ |د |ذ |ر |ز |س |ش |ص |ض |ط |ظ |ع |غ |ف |ق |ك |ل |م |ن |ه |و |ي
 طباعة

جَأَجَ ( ج أ ج )

المصدر: المعجم الكبير، مجمع اللغة العربية، القاهرة

جأج فلانٌ ـ جأجاً: وقف جُبْناً.
1- حكاية الصوت 2- التأخر
قال ابن الفارس:" الجيم والهمزة ليس أصلاً، لأنه حكايةُ صوتٍ".
* جأجأ بالإبل: دعاها إلى الشرب. يقال: جَأجأَ بالحمار ( عن ثَعلب ).
و ـ الإبلَ: دعاها إلى الشُّربِ، وفي الجمهرة قال الرَّاجِزُ:
- جَأْجأْتُها فأقبلت لاتأْتلي
- كالجفلِ تزفيه صُدُرُ الشَّمْأَلِ
[ لا تأتلي: لا تقصر، الجفلُ: السحابُ الذي أراق ماءه، تَزفيه: تطرده، الشمْأَلُ: ريحُ الشمالِ ]
تجأجأ فلانٌ عن الأمر: نكص وتاخر.
وفي اللسان قال الشاعر:
سأنزع منك عرس أبيك إني رأيتك لا تجأجأُ عن حماها
وـ: كفَّ عنه وانتهى ( عن الليث ).
وـ عن فلانٍ: هابه ويقالُ: فلانٌ لا يتجأجَأُ عن فلانٍ، أي هو جريءٌ عليه.
* جُؤْجُؤْ: صوتٌ تُدعى به الإبل لورودِ الماءِ إنْ كانتْ بعيدةً عنه.
قيل: هو زجرٌ لا أمر بالمجيءِ.
* جِيءْ جِيءْ: صوتٌ تدعى به الإبلُ لورودِ الماءِ وهي على الحوض.
الجأجأ: الهزيمة ( عن أبي عَمْرو الشيباني ).
* الجُؤْجُؤُ: الصدر من الإنسان والطائر والسفينة.
يقال: شقَّتِ السفينةُ الماءَ يجُؤْجُئِها. وفي خَبَرِ علي – كرم الله وجهه -: " كأني أنظر إلى مسجدها كجؤجؤ سفينةٍ أو نعامةٍ جاثمةٍ، أو كجُؤْجُؤ طائرٍ في لجة بَحرٍ."
وـ: مجتمعُ رُؤُوسِ عِظَامِ الصَّدْر، وهو القَصُّ. ( ج ) الجآجِي. وفي خَبَرِ سَطيحٍ:
- حَتّى أتَى عَاري الجَآجِي والقَطَنْ
- تَلُفُّه في الرِّيحِ بَوْغاءُ الدِّمَنْ
[ القَطَنُ: ما بين الوَركَيْنِ، البَوْغَاءُ: دِقَاقُ التُّرابِ الهابى في الهواء ].