أفوكادو

المصدر: الموسوعة العربية الميسرة، 1965

أو (زبدية) اسمها العلمي: برسيا جراتيسيما، وتسمى بالإنجليزية أفوكادو وتسمى زبدية بالإقليم المصري. من الفصيلة الغارية موطنها أمريكا الاستوائية حيث تنمو إلى ارتفاع 3000 متر. وتعتبر المكسيك أكثر البلاد إنتاجاً لها، توجد منها ثلاث سلالات: المكسيكي والجواتيمالي والهند الغربية ولكل منها مميزاته. الشجرة كبيرة الحجم معمرة مستديمة الخضرة، الأوراق كبيرة كاملة تشبه أوراق المانجو، الأزهار صغيرة مصفرة اللون تخرج في عناقيد كثيفة وبكميات هائلة ونسبة ما يعقد منها 1: 500، الثمرة حسلة تختلف حجماً وشكلاً ولوناً تبعاً للأصناف، فهي إما صغيرة أو كبيرة يصل وزنها إلى رطلين أو ثلاثة أرطال، وهي إما كرية مطاولة قليلاً أو كمثرية الشكل.
جلدها إما سميك خشن أو رقيق ناعم لامع. واللون إما أخضر فاتح أو داكن فرفيري. لحمها زبدي القوام، ومن ثم اسمها العربي ذو طعم لذيذ وبوسطها بذرة كبيرة تشغل تجويفاً ويكسوها غلاف بني فاتح. وتعطى الشجرة البالغة القوية 500 – 1000 ثمرة. وتعطي بعض الأشجار البذرية الضخمة بضعة آلاف ثمرة. والثمرة ذات قيمة غذائية كبرى بها نسبة ضئيلة من السكر ونسبة من البروتين والأملاح أعلى بكثير من الفاكهة الأخرى، أما الدهن فنسبته عالية تصل في بعض الأصناف إلى 26% فتعادل بذلك أحسن أصناف الزيتون. وهذا الدهن يشابه دهن الزيتون في صفاته وهو سهل الهضم، والأفوكادو مصدر جيد للفيتامينات أ، ب، ج، د وأصنافه كثيرة، تنضج ثمار بعضها في الصيف وثمار البعض الآخر في الخريف والشتاء ويمكن الحصول على الثمار طوال السنة بزراعة بعض الأصناف التي تنضج في أوقات مختلفة ويعيش بعض الثمار طويلاً بعد قطعها ويمكن خزنها على درجة حرارة واطئة لبضعة أشهر، وتؤكل الثمار طازجة أو على شكل السلاطة أو تخلط مع أجزاء أخرى من الفاكهة كما تستعمل في عمل الشطائر والحساء. وتكثر الأصناف الجيدة بتركيبها على أصول بذرية من الأفوكادو.